آبل ترد على مزاعم ترامب وتشرح الأسباب خلف إزالة تطبيقات من متجرها في الصين

عالم ابل 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استغّلت الصحافة مُكالمة الكشف عن نتائج شركة آبل المالية في الربع الثالث من 2017 للحصول على إجابات صريحة من قبل مسؤولي آبل حول بعض القضايا من بينها تصريحات ترامب الأخيرة، وقضيّة إزالة التطبيقات من متجر التطبيقات الصيني.

وخرج ترامب قبل فترة مؤكّدًا أن آبل ستفتتح ثلاثة معامل لها في الولايات المتحدة الأمريكية في السنوات القادمة، وهو أمر من وجهة نظر المُحلّلين صعب جدًا وشبه مستحيل.

وردّ تيم كوك قائلًا إن الشركة مُلتزمة بالمُساهمة في الاقتصاد الأمريكي وفي توفير فرص العمل، فهي حتى الآن ساهمت بأكثر من 2 مليون وظيفة في أمريكا، دون نسيان استثماراتها في شركات كُبرى منها Corning المُتخصّصة في تطوير وإنتاج الزجاج المُستخدم في الأجهزة الذكية.

وتهرّب كوك من الإجابة المُباشرة قائلًا إن السؤال الذي تطرحه آبل دائمًا هو إمكانية زيادة المساهمة الفعّالة في الاقتصاد الأمريكي، فهي ترى أن سوق تطوير التطبيقات ما زال ينمو بصورة كبيرة، دون نسيان أنها قامت بشراء معدّات بمبلغ يفوق الـ 50 مليار دولار من الشركات الأمريكية، ليبقى سؤالها دائمًا حول آلية التفوّق على تلك المُساهمات.

أما بخصوص إزالة تطبيقات إنشاء الشبكات الافتراضية VPN من متجر التطبيقات الصيني، قال كوك إن الحكومة ومنذ 2015 طلبت من مُطوّري التطبيقات الراغبين بتطوير أدوات إنشاء شبكات خاصّة التقدّم للحصول على موافقات منها. ولهذا السبب اضطرت آبل لإزالة التطبيقات المُخالفة لقوانين الحكومة الصينية، مع التنويه لوجود مئات التطبيقات لهذا الغرض في المتجر حتى بعد إزالة مجموعة كبيرة منها.

وأكّد كوك أن شركة آبل تهتم جدًا لحرّية الرأي والتعبير، لكنها في نفس الوقت بحاجة للامتثال لقوانين الحكومات في أي بلد، وهذا لضمان استمرار عمل خدماتها بالشكل الأمثل لدى جميع مُستخدميها.

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية في موقع ميدان الجزيرة . المحرر التنفيذي Executive Editor في موقع عالم آبل. حاصل على شهادة في هندسة الكمبيوتر تخصص Mobile Computing. مُبرمج تطبيقات ومُؤسس موقع بديل . أقدّم نصائح تقنية يوميًا وأجيب على الاستفسارات التقنية عبر قناتي في يوتيوب

0 تعليق